{ "@context": "https://schema.org", "@type": "BreadcrumbList", "itemListElement": [{ "@type": "ListItem", "position": 1, "name": "Books", "item": "https://example.com/books" },{ "@type": "ListItem", "position": 2, "name": "Authors", "item": "https://example.com/books/authors" },{ "@type": "ListItem", "position": 3, "name": "Ann Leckie", "item": "https://example.com/books/authors/annleckie" }] } itemscope='itemscope' itemtype='http://schema.org/WebSite'> الإستراتيجيات الاكثر فعالية في التفاوض-2020 "حقق هدفك" - The Most Effective Negotiation Strategies-2020 "Achieve Your Goal" - Arabic Investor - المستثمر العربي
جاري تحميل ... Arabic Investor - المستثمر العربي

أخبار عاجلة

إعلان في أعلي التدوينة

الإستراتيجيات الاكثر فعالية في التفاوض-2020 "حقق هدفك" The Effective Strategies-2020 "Achieve Your Goal"

الإستراتيجيات الاكثر فعالية في التفاوض-2020 "حقق هدفك" - The Most Effective Negotiation Strategies-2020 "Achieve Your Goal"


الإستراتيجيات الاكثر فعالية في التفاوض "حقق هدفك"
The Most Effective Negotiation Strategies-2020 "Achieve Your Goal"

يجب على كل مفاوض ان يبحث عن استراتيجيات فعالة تمكنه من الحصول على المزيد مما يرغب والوصول الى الهدف. يمكن لذلك ان يحدث من خلال التعامل بشكل تعاوني وعادل ومشترك مع الطرف الاخرلاكتشاف الخيارات المتوفرة لكلاهما. وهذه الاستراتيجيات من شأنها مساعدتك للوصل الى هدفك بشكل مباشر وسريع، بعيداً عن الاستراتيجيات والتكتيكات والتنازلات الصعبة والمعقدة والمضرة على احد طرفي التفاوض.

ومن هنا لابد لك من بناء مهاراتك في التفاوض وان تصبع قائداً وصانع قرار، لذلك هيا بنا نتناقش ونتحاور في مجموعة من الاستراتيجيات والاساليب الفعاله لمساعدتك في ان تكون مفاوضاً قائداً وقوياً وماهراً وفائزاً.


أولاً: افصل الطرف الاخر عن المشكلة.

على الاغلب، في كثير من حالات التفاوض يتولد سوء تفاهم وغضب وتوتر واحيانا تصل الى الصراع بين الاطراف.

بما ان اطراف التفاوض هم البشر فهذا يعني ان لهم مشاعر واحاسيس وقيم ومبادىء وتصرفات وانفعالات خاصة بهم والتي تنشىء من ثقافاتهم وتقاليدهم وخلفياتهم التعليمية. فلذاك يجب ان لا ننسى هذه المشار والتصرفات, ويجب التعامل مع مشكلة الناس بشكل مباشر بدلاً من الهروب او الجوء الى اساليب استغلاليه او التغاضي عن المشكلة للحصول على تنازلات اكثر.

يتحتم عليك المحاولة في تخيل الموقف من وجهة نظر الطرف الاخر. إذا كان الطرف الاخر متشدد بموقف معين ويرفض التراجع عنه، حينها يجب ان تسأل نفسك لماذا وتخيل كيف يمكن للامور ان تسير في كلا الحالتين (الموافقة او الرفض).
إن القدرة على اكتشاف توقع تصورات وتصرافات الطرف الاخر، ومن ثم الابتعاد عن الاستغلال السيء لتلك المواقف هي مهارات اساسية وجوهرة لاي مفاوض.

ثانيا: تجاهل منصبك (موقعك) وركز على المنافع.

المنصب (الموقع) الاجتماعي او السياسي او المهني او الاقتصادي يعتبر من اهم مصادر القوة في التفاوض (إقرأ من هنا مقالة –كيف تكون مفاوضا قوياً)، وعادة ما يميل معظم المفاوضون بإستخدام هذه القوة في الحصول على ما يردونه.

إن استخدام القوة في التفاوص للحصول على ما تريد وبغض النظر عن المصالح المشتركة بين الطرفين، عادةً ما يقود الى طريق مسدود وبالتالي تكون النتيجة هي الخسارة لمجرد استخدام القوة بطريقة خاطئة.

كمفاوض يرغب الحصول على مايرد، فإنك تحتاج الى اكتشاف المصالح والمنافع المشتركة بينك وين الطرف الاخر، من خلال طرح بعض الاسئلة, مثل (لماذا انت متشدد برأيك في هذا الموقف؟, او لماذا انت ترغب بالحصول على هذه الشيء؟، او هل ماذا لو حصلت على هذا الشيء مقابل شيء اخر؟) ومن هنا تتمكن من معرفة المصالح والاهتمامات المشتركة بينك وبين الطرف الاخر.

المفاوض القوي والمتمكن يعمل على اكتشاف المصالح والاهتمامات المشتركة والتي تقود الى تفاوض ناجح وتزيد من احتمالات وصولك الى ماتريد وتحقق هدفك في التفاوض.


ثالثاً: أظهر الإمتنان والتقدير.


من أهم الاساليب فعالية في اعادة فتح الطرق المسدودة هو التعبير عن التقدير والامتنان، كل مخلوق بشري يرغب بالحصول على التقدير والاهتمام بل هي من الحاجات الاساسية للبشر، من المهم في التفاوضات ان يشعر كلا الطرفين بالتقدير المتبادل.
فلذلك احرص على العمل على فهم الطرف الاخر وإجعله يشعر بالتقدير، فهذا من شأنه ان يساعدك على التواصل والتفاهم والتحاور بكل يسر وسهولة مع الطرف لاخر، وبالنهاية فإن اي مفاوضات تتسم بالتفاهم والتواصل تعتبر من انجح التفاوضات التي تنتهي بسعادة كلا الطرفين.

إضافةً الى ذلك فان القدرة على التواصل بيسر وسهولة تعتبر من المهارات الاساسية لاي مفاوض بارع, فأحرص ان تتفهم وجهة نظر الطرف الاخر لتصل الى مستوى مرتفع من التواصل والتفاهم ولتصل الى ماتريده.

رابعاً: كن إيجابياً وعطوفاً في رسالتك.


كما ذكرنا سابقا في البند الثالث، إن تجنب والابتعاد عن الوم والانتقاد والتركيزعلى التواصل بطريقة إيجابية هو من اكثرالوسائل فاعلية للوصول إلى نعم من إلقاء اللوم والانتقاد. فلذلك لابد ان تكون هادئاً وان تكون قادراًعلى ضبط اعصابك في حالات التوتر والتعصب.

كن مقبولا في طرح افكارك وتمتع باليقظة والباقة، وحال ان تتحدث عن نفسك فقط وحتى لو كنت تنتمي لفريق تفاوض، وبذلك يمكنك ان تتلاشى اي اخطاء لغوية تم طرحها وقد يعرضها احد من افراد الفريق او حتى يمكن ان تلام ويتم انتقادك لانك تحدثت نيابة عن احد من افراد الفريق. فحاول ان تتحدث عن ما تلاحظه شخصيا وعبر عن قلقك الشخصي.
تأكد من حصولك على فرص وافرة للتعبير عن أي مشاعر تتعلق بمفاوضاتك وكذلك اعطي فرصة كافية للطرف الاخر بالتعبير عن مشاعره. فهذا سوف يفيد كلا الجانبين في التحرر من ثقل وعبء العواطف والعمل على حل المشكلة وانها التفاوض بشكل ايجابي ومرضي لكلا الطرفين.

إقرأ أيضا:


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

إعلان في أسفل التدوينة

إتصل بنا

نموذج الاتصال

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *