{ "@context": "https://schema.org", "@type": "BreadcrumbList", "itemListElement": [{ "@type": "ListItem", "position": 1, "name": "Books", "item": "https://example.com/books" },{ "@type": "ListItem", "position": 2, "name": "Authors", "item": "https://example.com/books/authors" },{ "@type": "ListItem", "position": 3, "name": "Ann Leckie", "item": "https://example.com/books/authors/annleckie" }] } itemscope='itemscope' itemtype='http://schema.org/WebSite'> جودَةِ حَياةِ العَمَلِ وأَهَمّيَّتها في التَّطْويرِ التَّنْظيميِّ للشركات - Arabic Investor - المستثمر العربي
جاري تحميل ... Arabic Investor - المستثمر العربي

أخبار عاجلة

إعلان في أعلي التدوينة

استراتيجية شركة كوكاكولاالاستثمارالعملبيئة العملتسويقجودَةِحياة العملزيادة انتاجية العمللوظيفيdocpdf

جودَةِ حَياةِ العَمَلِ وأَهَمّيَّتها في التَّطْويرِ التَّنْظيميِّ للشركات

 

أَهَمّيَّةُ جودَةِ حَياةِ العَمَلِ في التَّطْويرِ التَّنْظيميِّ للشركات

 

بيئة العمل في تطوير المنظمة
بيئة العمل ودورها في التطوير

بشكل مباشر َترْجِعُ أَهَمّيَّةُ جودَةِ حَياةِ العَمَلِ إِلَى مَا يَلِي :

تُعْتَبَرُ جودَةُ حَياةِ العَمَلِ أُسْلُوبًا وَأَداةً مِنْ أَدَواتِ التَّطْويرِ التَّنْظيميِّ وَتُعْتَبَرُ جُزْءًا مِنْ عَمَليَّةِ التَّطْويرِ اَلتَّنْظيميِّ ، وَيُمْكِنُ القَوْلُ بِأَنَّه أساس التَّطْويرَ التَّنْظيميَّ, وَاَيْضًا يُطْلَقُ عَلَى جودَةِ حَياةِ العَمَلِ مَفْهومُ " إِنْسانيَّةِ بيئَةِ العَمَلِ " أَيْ أَنَّهَا مَفْهومٌ شامِلٌ لِجَمِيعِ الْمِشْكَالِتِ الاِنْسانيَّةِ وَتَهْتَمُّ بِالْجَوَانِبِ الاِنْسانيَّةِ فِي بيئَةِ العَمَلِ.


تُعْتَبَرُ جودَةُ حَياةِ العَمَلِ تَوَجُّهَ مِنْ التَّوَجُّهاتِ التَّنْظيميَّةِ والاِّداريَّةِ الحَديثَةِ نَحْوَ الِاهْتِمامِ بِالْعَامِلِينَ, وَتَحْفيزِهِمْ وَرَفْعِ روحِهِمْ اَلْمَعْنَويَّةِ ، وَزيادَةِ رِضَاهم عَنْ العَمَلِ والْمُنَظَّمَةِ ، لِضَمَانِ التِزامِهِمْ والْبَقاءِ فِي المُنَظَّمَةِ طَوالَ حَياتِهِمْ الوَظيفيَّةِ ، وَلِذَلِكَ فَهِيَ تُعْتَبَرُ إِحْدَى وَسائِلِ تَحْقيقِ الرِّضَا الوَظيفيِّ عَنْ العَمَلِ.


تُعْتَبَرُ جودَةُ حَياةِ العَمَلِ فَلْسَفَةَ اإلإدَارَةَ بِوَجْهٍ عامٍّ وَإِدْرَةِ المَوارِدِ البَشَريَّةِ بِوَجْهٍ خاصٍّ ، وَتُعْتَبَرُ هَدَفٌ مِنْ أَهْدافِ إِدارَةِ المَوارِدِ البَشَريَّةِ ، وَمِن أَهَمِّ مُحَدِّداتِ كَفاءَةِ أَداةِ الأَعْمالِ فِي المُنَظَّماتِ. تُساعِدُ عَلَى انْخِفاضِ مُقاوَمَةِ العَامِلِينَ لِلتَّغْيِيرِ والْمُشارَكَةِ فِي إِحداثَةٍ تَجْعَلُهُ أَكْثَرَ قَبْوَالٍ حَيْثُ تَزيدُ رَغْبَةُ الفَرْدِ فِي اإِلِلْتْزَامِ بِتَنْفِيذِ مَا اشْتَرَكَ فِي وَضْعِهِ ، وَتَخْلُقُ نَوْعًا مِنْ اَلْإِلْتِزَامِ اَلشَّخْصيِّ تُجاهَ العَمَلِ عَلَى ضَرورَةِ تَطْبيقِ هَذَا التَّغْييرِ بِنَجاحٍ ، وَلِذَلِكَ فَإِنَّ مُشارَكَةَ العَامِلِينَ فِي التَّغْييرِ التَّنْظيميِّ تُؤَثِّرُ فِي مُسْتَوَي إِنْتاجيَّتِهِمْ.


تَعْمَلُ جودَةُ حَياةِ العَمَلِ عَلَى تَحْقيقِ اَلدّيمُقْراطيَّةِ فِي المُنَظَّمَةِ وَبيئَةِ العَمَلِ عَنْ طَريقِ مُشارَكَةِ العَامِلِينَ فِي اتِّخاذِ القَراراتِ وَحَلِّ المَشاكِلِ المُتَعَلِّقَةِ بِعَمَلِهِمْ ، وَفِي المَكاسِبِ والْأَرْباحِ والتَّعاوُنِ والتَّنْسيقِ بَيْنَ الإِدارَةِ وَالعَامِلِينَ والثِّقَةِ المُتَبادَلَةِ بَيْنَهُمْ ، وَفِي المُشارَكَةِ مِنْ جانِبِ العَامِلِينَ اَلَّتِي لَهَا مِنْ أَهَمّيَّةٍ كَبيرَةٍ فِي تَحْسينِ ظُروفِ وَبيئَةِ العَمَلِ ، وَخَلْقِ مُناخِ عَمَلٍ مُناسِبٍ مَعَ إِتاحَةِ المُنافَسَةِ الشَّريفَةِ والْعادِلَةِ بَيْنَ العَامِلِينَ بِالْمُنَظَّمَةِ.


فَفِي ذَلِكَ, تُحَقِّقَ فَوائِدُ وَمَزَايَا عَديدَةٌ تَتَمَثَّلُ فِي تَحْسينِ بيئَةٍ وَمُناخِ العَمَلِ وَتَقْليلِ التَّوَتُّرِ والضُّغوطِ وَالصِّرَاعَاتِ التَّنْظيميَّةِ وَ زيادَةِ فاعِليَّةِ الإِدارَةِ ، وَالتِزَامِهَا بِتَحْقيقِ أَهْدافِ المُنَظَّمَةِ والْأَهْدافِ الشَّخْصيَّةِ لِلْعَامِلِينَ ، وَتَحْسينِ عَمَليَّةِ اتِّخاذِ القَراراتِ وَالإِنْتَاجِيَّةِ ، مِمَّا يُؤَدّي إِلَى تَحْقيقِ الكَفاءَةِ والْفاعِليَّةِ التَّنْظيميَّةِ.


وَاَيْضًا,تُحَقِّقَ مُسْتَوَياتٍ عاليَةً مِنْ الرِّضَا الوَظيفيِّ وَالْإِلْتِزَامِ اَلتَّنْظيميِّ ، وَخَفْضِ مُعَدَّلاتِ الدَّوَرانِ والْغيابِ ، والْإِضْراباتِ وَتَوَقُّفِ العَمَلِ ، وَوَضْعِ الشَّخْصِ المُناسِبِ فِي المَكانِ المُناسِبِ ، وَتَحْقيقُ حَياةٍ أَفْضَلَ مِنْ خِلالِ زيادَةِ مُرونَةٍ وَتَكَيُّفِ العَامِلِينَ نَتيجَةً لِزِيَادَةِ شُعورِهِمْ بِالْمُشَارَكَةِ وَاَلْمَسْئوليَّةِ تُجاهَ المُنَظَّمَةِ.

 

وَمِن اهْمِ النَّماذَجِ التَّطْبيقيَّةِ لِجَوْدَةِ حَياةِ العَمَلِ هوَ نَموذَجُ الشَّرِكاتِ اليابانيَّةِ :

إِنَّ النَّموذَجَ اَلَّذِي تَتَبَنَّاه الشَّرِكاتُ اليابِنيَّةُ يَرْتَكِزُ عَلَى عُنْصُرَيْنِ هُمَا :

أولا: إِدْراكُ الإِدارَةِ أَنَّ تَحْقيقَ الميزَةِ التَّنافُسيَّةِ فِي الأَسْواقِ المَحَلّيَّةِ والدَّوْليَّةِ يَعْتَمِدُ بِصِفَةٍ أَساسيَّةٍ عَلَى قُدُراتِ الأَفْرادِ العَامِلِينَ بِتِلْكَ الشَّرِكاتِ.وَمِن هُنَا جَاءَتْ أَهَمّيَّةُ مَدَى تَطْبيقِ نُظُمِ العَمَلِ العاليَةِ الجَوْدَةِ وَالَّتِي تَعْمَلُ عَلَى تَهْيِئَةِ جودَةِ حَياةِ العَمَلِ لِلْعَامِلِينَ.

ثانيا: إِدْراكُ الإِدارَةِ لِأَهَمِّيَّةِ اَلْإِسْتِثْمَارِ فِي رَأْسِ الْمَالِ البَشَريِّ عَلَى اعْتِبارِ أَنَّهُ اِسْتِثْمَارْطُويلُ الأَجَلِ وَيُحَقِّقُ الْإِنْتِمَاءَ والْوَلاءَ لِلشَّرِكَةِ وَهُوَ مَا يَعودُ بِالنَّفْعِ عَلَى المُنَظَّمَةِ فِي المَدَى البَعيدِ.


يمكن الاستفادة اكثر حول استراتيجيات جودة بيئة العمل من خلال مشاهدة هذا الفيديو

 

 

 

 

التالي
هذا هو أحدث مقال.
السابق
رسالة أقدم

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

إعلان في أسفل التدوينة

إتصل بنا

نموذج الاتصال

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *